المؤسسات الطبية

Home »  النظام الصحي في المانيا »  المؤسسات الطبية

إلمؤسسات الطبية


arztpraxisالعيادة

عيادة الطبيب هي مكان عمل الطبيب الممارس المقيم. فهو ينصح  ويفحص ويعالج مرضاه. تعتبر العيادة مؤسسة إقتصادية للأعمال الحرة.

 

 

 

 

 

 

praxisgemeinschaftالعيادة المشتركة

العيادة المشتركة هي هيئة مشتركة من أطباء هم في الغالب من نفس التخصص. هي عبارة عن انضمام اثنين أو اكثر من الأطباء لمزاولة المهنة داخل عيادة مشتركة وبموظفين مشتركين.

 

 

 

الطبيب المتعاقد هو الطبيب الذي يعمل في إطار التأمين الصحي القانوني لعلاج المرضى الخاضعين للتأمين الاجتماعي.

versorgungszentrumمراكز الرعاية الطبية

مركز الرعاية الطبية هو شكل حديث للعيادة المشتركة يعالج به المرضى الذين لديهم سواءاً تأمين حكومي أو تأمين خاص. إلا ان هذا النوع من العيادات يوجد به أطباء في تخصصات مختلفة وليس في نفس التخصص كما في العيادات المشتركة.

 

 

المستشفيات / العيادات

تعتبر المستشفى إحدى المؤسسات التي يتم بها علاج الأمراض وتخفيف الآلام والأضرار الجسدية من خلال تقديم الرعاية الطبية المناسبة. ومن مهام المستشفى أيضاً التوليد ومرافقة الموتى. ويتم ذلك إما في العيادات الخارجية أو من خلال الإقامة في المستشفى. تستقبل المستشفى المرضى ليلاً ونهاراً لمدة 24 ساعة.

 

 

 

تاريخ المستشفىات

تغيرت مهام المستشفى مع مرور الوقت. ففي السابق كان الطب مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالدين، وكان يتم علاج المرضى داخل معابد المصريون القدماء. وظهرت أول جهات مستقلة في سريلانكا ثم في الهند. أما أول مستشفيات تعليمية فكانت في الفرس القديمة. وفي العصر الوسيط المبكر تواجدت المستشفيات بالأخص في المدن الكبرى للعالم العربي الإسلامي، حيث كان الأطباء والمعلمين قد طوروا بعض الأدوية وأجروا بعض الجراحات.

بخلاف ذلك فقد كانت المستشفيات في ذلك الوقت في أوروبا بيوتاً للفقراء ومقرات للحجاج.

ومصطلح “Hospital” مشتق من الكلمة اللاتينية “hospes” بمعنى ضيف او غريب. وغالباً ما كان علماء الدين يقومون بتولي الرعاية والعلاج.

في عام 1710 تم تأسيس الجمعية الخيرية كمستسفى لعلاج الطاعون.

وقد تغيرت طريقة وآداء العمل داخل المستشفى بشكل كبير عقب الحرب العالمية الثانية.

انطلاقاً من الولايات المتحدة الأمريكية فقد اكتسبت آليات الدعاية والتسويق داخل قطاعات المستشفيات بجميع الدول الصناعية أهمية كبرى وهو ما أدى إلى “تصنيع كيان المستشفى” وهو مستمر إلى يومنا هذا.

 

مهام المستشفى

علاج المستشفى يطلق على المهام المقدمة للخدمة داخل قطاع الصحة. وهذه المهام هي تقديم التشخيص والعلاج والرعاية للمرضى بهدف إعادة التأهيل الطبي أو مرافقة المريض في الحالات التي لا يرجى لها الشفاء. ويتم تقسيمها في الأقسام التالية: العلاج الطارئ، علاج الإقامة الشاملة أو الجزئية، علاج ما قبل وما بعد الإقامة، العلاج بالعيادات الخارجية أو العلاج الطبيعي.

كما أن الإدارة والخدمات الاجتماعية هي أيضاً من مهام المستشفى. وغالباً ما تكون المستشفيات الجامعية مركزاً للتعلم والبحث.

 

تصنيف المستشفيات

تتباين المستشفيات البالغ عددها في المانيا حوالي 2000 مستشفى من حيث درجة الرعاية والاهتمام.

 

كما يمكن تصنيف المستشفيات أيضاً طبقاً لعدد المرضى، عدد الاسرة، الرعاية أو التخصص.

 

تصنيف المستشفيات حسب نوع الرعاية هو ما يفرق بين المستشفيات العامة، والمجانية، والخاصة. القطاع العام على سبيل المثال البلدان والدوائر، أما المجانية فهي مثل الكنائس أو الصليب الأحمر.

 

طبقاً لإحصائيات رابطة المستشفيات الألمانية تم تقسيم المستشفيات في ألمانيا البالغ عددها 2.017 مستشفي عام 2012 إلى:

  • 601 مستشفى قطاع عام
  • 719 مستشفى مجانية
  • 697 مستشفى قطاع خاص

 

تنقسم درجات الرعاية كما يلي:

  • المستشفى ذات الرعاية القصوى

 

مباني كبيرة بها 1000 سرير ويزيد، غالباً ما تكون عيادات جامعية تشمل العديد من التخصصات وبها أقسام ذات مستوى متخصص مرتفع ومن مهامها في نفس الوقت البحث والتعلم والرعاية.

 

  • المستشفى ذات الرعاية المتخصصة

 

مباني اكبر يصل عدد الأسرة بها إلى 500 سرير بها العديد من التخصصات تصل إلى 8 أقسام

 

  • المستشفى ذات الرعاية الطبيعية   

 

مباني متوسطة يصل عدد الأسرة بها إلى 300 سرير وبها من 4 إلى 5 تخصصات

 

  • المستشفى ذات الرعاية الأساسية

 

مباني صغيرة يصل عدد الأسرة بها إلى 200 سرير وبها تخصصات قليلة

 

عيادات العلاج الطبيعي او التأهيلي

عيادات العلاج الطبيعي هي المسئولة عن التأهيل والاستشفاء والعلاج الاستكمالي. يكون العلاج في تلك العيادات إما في العيادات الخارجية وأما بالإقامة فيها.